القائمة الرئيسية

الصفحات

القاذفة الإستراتيجية بي-52 أقوى قاذفة قنابل في العالم

 القاذفة الإستراتيجية بي-52 أقوى قاذفة قنابل في العالم 

bomber,b52 bomber,b-52 bomber,b52,strategic bomber,bombers,b-52 bombers,b-52 bomber in action,heavy bomber,us bomber,bomber aircraft,b 52 bomber,b-52 bomber plane,b 52 h bomber,new b 52 bomber,b52 jet bomber,us bomber aircraft,b 52 heavy bomber,b 52 bomber video,b52 bomber review,us b-52 bomber,b52 bombs,stealth b52 bomber,air force b52 bomber,bomber (aircraft type),b-52h,b-52 bomber take off,b-52 bomber engines,stealth b52 bomber review,u.s. b-52 bombers,b52 dropping bombs
Image by Military_Material from Pixabay

بي-52 ، التي تسمى أيضاً ستراتوفورتس "Stratofortress"، قاذفة قنابل أمريكية ثقيلة بعيدة المدى ، صممتها شركة بوينج الأمريكية في عام 1948 ، تم إطلاقها لأول مرة في عام 1952 ، وتم تسليمها للخدمة في سلاح الجو الأمريكي عام 1955.

كان الهدف الأساسي من صناعتها أن تكون حاملة قنابل نووية قادرة على الوصول إلى مناطق الاتحاد السوفيتي حيث لعبت دوراً أساسياً في الحرب الباردة وسباق التسلح ، كما أثبتت أنها قابله للتكيف مع العديد من المهام ، وظلت العشرات من طائرات B-52  في الخدمة في أوائل القرن الحادي والعشرين. 

المواصفات

b-52 bomber
Image by Military_Material from Pixabay

- يبلغ طول جناحي  قاذفة بي-52 ما يقارب 185 قدماً (56 متراً) وطولها 160 قدماً (49 متراً).

- يتم تشغيلها بواسطة ثمانية محركات نفاثة من نوع (برات آند ويتني TF33-P-3/103 توربوفان)  مثبتة تحت الأجنحة في أربعة أماكن مزدوجة.

- تبلغ سرعتها القصوى 650 ميل/ساعة (1046 كم/ساعة).

-أقصى أرتفاع ممكن أن تصل له هو 50 ألف قدم فوق سطح الأرض ولمدى يصل 8800 ميل.

الطاقم

في البداية كانت تحمل في الأصل طاقماً مكوناً من ستة أفراد ، وكان سلاحها الدفاعي الوحيد عبارة عن برج مدفعي يتم التحكم فيه عن بُعد في الذيل.

في عام 1991 تم إزالة البرج المدفعي  وخفض الطاقم إلى خمسة وهذا يشمل (قائد الطائرة ، الطيار المساعد ، ضابط ملاح رادار، ضابط ملاح جوي وضابط حرب إلكترونية).

التسليح

القاذفة b52
Image by dlpilotfilms from Pixabay

تستطيع B-52  حمل ما يقرب من 70000 رطل (31500 كجم) من الذخائر المختلفة - القنابل والأسلحة الذكية والألغام والصواريخ - ومعدلة لتحمل صواريخ كروز تطلق من الجو.

تاريخ التطوير

بين عامي 1952 و 1962 ، قامت بوينج ببناء 744 طائرة من نوع B-52 في ثمانية إصدارات  ابتداءً من ألإصدار  A إلى H.

كانت B-52A في الأساس نسخة تجريبية, اما الطائرة B-52B هي التي دخلت الخدمة في سلاح الجو الأمريكي باعتبارها قاذفة نووية بعيدة المدى.

 تم تعديل الإصدارات من C إلى F لتصبح قادرة على حمل وقود أكثر ومعدات التزود بالوقود أثناء الطيران ، لحمل أطنان من القنابل التقليدية في حجرة القنابل الخاصة وتحت الأجنحة.

ليصلك جديدنا تابعنا على صفحاتنا الاجتماعية : الفيسبوك , يوتيوب , انستغرام , تويتر

الحروب

في عام 1965 ، قامت طائرات B-52D و F التي حلقت من قواعد أمريكية في تايلاند بحملات قصف مدمرة للغاية فوق شمال وجنوب فيتنام.

وتم استخدام B-52G أيضًا لمهاجمة فيتنام الشمالية ، وتم تزويدها بقدرة وقود أكبر وتم تجهيزها لإطلاق عدد من صواريخ جو - أرض ومضادة للسفن.

 تم تحويل محرك B-52H من محركات نفاثة إلى محركات توربينية أكثر كفاءة وفي الثمانينيات ، تم تجهيز الإصدارين G و H لحمل صواريخ كروز الجوية برؤوس حربية نووية وتقليدية.

في عام 1991 ، أثناء حرب الخليج الثانية ، تم نقل طائرات B-52G من القواعد الأمريكية في المحيط الهندي لضرب أهداف متعددة , وبعد عام 1994 ، كانت الطائرة B-52H هي النسخة الوحيدة المتبقية في الخدمة.

تم استخدامها خلال الصراع البوسني ونزاع كوسوفو في التسعينيات ، وأثناء حرب أفغانستان في عام 2001 ، وفي الحملة الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

 تزود طائرة Boeing B-52 الولايات المتحدة بقدرات هجومية عالمية تقليدية ونووية.

وهي القاذفة الأكثر قدرة على القتال في الجيش الأمريكي , نظراً لارتفاع معدل قدرتها على تنفيذ المهام ، والحمولة الكبيرة ، والمدى البعيد ، والقدرة على استخدام كل من الأسلحة النووية والتقليدية الموجهة بدقة.
ولا تزال B-52 مساهم مهم في استراتيجية الأمن القومي الأمريكي.



تعليقات

محتويات المقال