القائمة الرئيسية

الصفحات

[LastPost]

كيف تحمي الطائرات نفسها من ضربات الصواعق

كيف تحمي الطائرات نفسها من ضربات الصواعق

airplanes and lightning strike
في أمريكا يتجاوز عدد ضربات البرق 25 مليون مرة في السنة وتؤدي لعدد من الوفيات تفوق 45 شخصاً، وفقاً لتقارير مزودي خدمات الطقس.
 لكن في جميع أنحاء العالم، ضربات البرق تصيب الطائرات بشكل شبة يومي وهذا الأمر يؤدي إلى السؤال هل من الأمن الطيران أثناء ضربات البرق؟
في البداية...

هل أدت ضربات البرق إلى حوادث طيران؟

لماذا لا تتأثر الطائرات بالبرق
الإجابة للأسف نعم , في شهر ديسمبر عام 1963 تحطمت طائرة من نوع بوينغ 707 تابعة لخطوط Pan Am رحلة رقم 214 وكانت تحمل على متنها 81 راكباً, بسبب أن ضربات البرق اخترقت جسم الطائرة وأصابت خزانات الوقود فيها بشكل مباشر أدى لانفجارها وتحطمها  فوق ولاية ماريلاند الأمريكية.

 منذ ذلك الحين قامت شركات تصنيع الطائرات حول العالم بصنع مواد تقاوم ضربات الصواعق وتم تحديد المزيد من التقنيات للحد من خطرها وعدم تكرار مثل هذه الحوادث.

 لماذا يضرب البرق الطائرات ؟

البرق والطائرات
وفقًا لشركة NTS Lightning Technologies، وهي شركة تصمم التقنيات التي تحمي الطائرات من ضربات الصواعق، فإن معدل ضربات البرق التي تتلقاها الطائرة أكثر بقليل من مرة واحدة في السنة.

كما تشير إحصائيات أخرى من إدارة الطيران الفيدرالية إلى أن الطائرة من المحتمل أن يصيبها البرق مرة واحدة كل 1000 ساعة طيران, عندما تقوم بتفصيل متوسط طول الرحلات سنوياً، فإن هذا يمثل ضربة واحدة خاطفة تصيب كل طائرة في السنة.
إذا كنت تسافر جوا ًبشكل متكرر، فأنت معتاد على حالات التأخير أو الإلغاء على الرحلات بسبب سوء الأحوال الجوية, لدى إدارة الطيران الفيدرالية إرشادات صارمة حول خطط الإقلاع أثناء العواصف الرعدية والصواعق وغالبية أسباب بقاء الطائرات على الأرض أثناء العواصف هي الحفاظ على سلامة الركاب أولاً.

كيف تحمي الطائرات نفسها من ضربات الصواعق

الصواعق والطائرات
الطائرات مصنوعة من عدة مواد منها الألومنيوم والألياف الكربونية لذا فهي موصلات طبيعية للكهرباء, هناك العديد من الأسباب التي قد تجعل من السهل أن يضرب البرق الطائرات,ولكن منذ المراحل الأولى لصناعة الطيران، صمم المهندسون طرقاً للحفاظ على سلامة الطيارين والركاب على حد سواء.

كما ذكرنا سابقاً فإن الطائرات موصل ممتاز للكهرباء و بسبب هيكلها الخارجي الذي تم تصميمة بحيث يكون معزول كهربائياً بشكل كامل عن قمرة القيادة وعن مقصورة الركاب وعن أي معدات الكترونية، 

هذا سيسمح للكهرباء بالإنتقال حول البدن الخارجي للطائرة والبقاء خارج المقصورة, وإذا نظرت إلى أجنحة الطائرة، ستجد قضبان صغيرة مصممة لتفريغ الشحنات ولحماية الطائرة في حالة حدوث صاعقة.
airplanes and storms
بعد دراسة ضربات البرق وتأثيرها على الطائرات، إكتشف المهندسون أن أكثر الأماكن في الطائرة عرضة أن يصيبها البرق هي أنف الطائرة (مقدمتها) أو طرف الجناح فيها.

لذلك تم تصميم جسم الطائرة ليتم تغليفه بالكامل بالألمنيوم وألياف الكربون مما يتيح للتيار الكهربائي أن يتدفق خارج هيكلها ويخرج من خلال الذيل حيث تقوم الطائرة بعمل تفريغ كهربائي بين الغيوم المؤينة وكمسافر فإنك لن تشعر بآثار هذا التفريغ، وهذا  يحافظ على سلامة جميع الركاب داخل المقصورة.

في النهاية, لقد تطورت علوم الأرصاد الجوية وتحسنت بشكل كبير رافقها تطور كبير في التقنيات المستخدمة لحماية الطائرات من الاجواء العاصفة لذلك يمكن تغيير أنماط الطيران بسهولة أكبر لتجنب الغيوم شديدة الخطورة والعواصف, على الرغم من حقيقة أن الطائرات يمكنها أن تحلق بأمان عبر العواصف الرعدية والعواصف الثلجية وحتى الأعاصير.

في المرة القادمة التي تكون فيها على متن رحلة جوية وتجد نفسك قلقاً بشأن البرق، تذكر أن تثق بعلوم وهندسة الطيران, بمجرد القيام بذلك استرخ ، واستمتع برحلتك!


Photos Credit: 272447 from Pixabay.com 


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال